الرئيسيةالرئيسية  س .و .جس .و .ج  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

  الزوج يشفق على زوجته ويرحمها، والزوجة تشفق على زوجها وترحمه

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
( جروح الزمن )
نائب المدير
نائب المدير
avatar

MMS :
الهواية الهواية :
المهنة المهنة :
الدولة الدولة :
عدد المساهمات : 194
نقاط : 570
تاريخ التسجيل : 08/06/2011

مُساهمةموضوع: الزوج يشفق على زوجته ويرحمها، والزوجة تشفق على زوجها وترحمه   الخميس أغسطس 04, 2011 8:56 pm

الزوج يشفق على زوجته ويرحمها، والزوجة تشفق على زوجها وترحمه


يحزن الزوج حقيقة إذا مرضت زوجته، ويظهر قلقه عليها واضحا في تعابير وجهه، وكلمات لسانه ،

ولمسات يده .

يمنع أولاده من زعاجها بأصواتهم وصرخاتهم وضوضائهم، ويبعدهم عن أمهم المريضة، موفرا لها

أجواء الراحة المعينة لها على الشفاء

وكذلك تفعل الزوجة حين يمرض زوجها فتوفر له أجواء هادئة ،

وترقيه بالأدعية المأثورة، وتدعوا له

على مسمع منه، وتعابير الشفقة والحب تصبغ ملامحها وحركاتها وكلماتها

وحين يجد الزوج زوجته وهي تواصل العمل دون ملل او كلل ..لا يتردد في إسماعها أمثال هذه

الكلمات: رفقا بنفسك ، استريحي قليلا، اجلي بعض أعمالك إلى ما بعد...قولي لي بم يمكنني

أن أعينك من عمل ؟

وكذلك لا تترد الزوجة في أن تقول لزوجها وقد عاد متعبا بعد العشاء من عمله الإضافي: رفقا

بصحتك ..لا نريد هذا المال الذي تحصل عليه من عملك بعد الظهر.. يكفينا مرتبك من عملك

الصباحي ..صحتك أغلى عندي من مال.

كم هو جميل أن يسرع الزوج ليأخذ طفله الصغير من زوجته وقد حملته بعد أن تعب من السير مع

والديه..ولا يمضي وقت طويل على حمل الزوج له ..حتى تبادر الزوجة إلى زوجها تطلب حمل طفلها

وهي تقول له: لقد حملته ما يكفي..أعطني إياه احمله عنك ..

أليست هذه الشفقة المتبادلة بين الزوجين شفقة عظيمة؟ ألا تورث هذه الشفقة الحب في

قلبيهما، وتنزل رحمة ربهما عليهما ؟


والله إن ما حدثتكم عنه في السطور السابقة قائم بين زوجتي وبيني ، أشفق عليها وتشفق علي

، ترفق بي وارق بها، ترق لي وارق لها، ارحمها وترحمني، فنجد رحمة ربنا تنزل بنا، وحفظه

سبحانه يحيطنا، وفضلة تعالى يغمرنا.

يا أيها الزوج أشفق على زوجتك تشفق عليك، ويا أيتها الزوجة أشفقي على زوجك يشفق

عليك ..وليرحم كل منكما صاحبه حتى تتنزل رحمات ربكما عليكما.


الزوج يشفق على زوجته ويرحمها، والزوجة تشفق على زوجها وترحمه


يحزن الزوج حقيقة إذا مرضت زوجته، ويظهر قلقه عليها واضحا في تعابير وجهه، وكلمات لسانه ،

ولمسات يده .

يمنع أولاده من زعاجها بأصواتهم وصرخاتهم وضوضائهم، ويبعدهم عن أمهم المريضة، موفرا لها

أجواء الراحة المعينة لها على الشفاء

وكذلك تفعل الزوجة حين يمرض زوجها فتوفر له أجواء هادئة ،

وترقيه بالأدعية المأثورة، وتدعوا له

على مسمع منه، وتعابير الشفقة والحب تصبغ ملامحها وحركاتها وكلماتها

وحين يجد الزوج زوجته وهي تواصل العمل دون ملل او كلل ..لا يتردد في إسماعها أمثال هذه

الكلمات: رفقا بنفسك ، استريحي قليلا، اجلي بعض أعمالك إلى ما بعد...قولي لي بم يمكنني

أن أعينك من عمل ؟

وكذلك لا تترد الزوجة في أن تقول لزوجها وقد عاد متعبا بعد العشاء من عمله الإضافي: رفقا

بصحتك ..لا نريد هذا المال الذي تحصل عليه من عملك بعد الظهر.. يكفينا مرتبك من عملك

الصباحي ..صحتك أغلى عندي من مال.

كم هو جميل أن يسرع الزوج ليأخذ طفله الصغير من زوجته وقد حملته بعد أن تعب من السير مع

والديه..ولا يمضي وقت طويل على حمل الزوج له ..حتى تبادر الزوجة إلى زوجها تطلب حمل طفلها

وهي تقول له: لقد حملته ما يكفي..أعطني إياه احمله عنك ..

أليست هذه الشفقة المتبادلة بين الزوجين شفقة عظيمة؟ ألا تورث هذه الشفقة الحب في

قلبيهما، وتنزل رحمة ربهما عليهما ؟


والله إن ما حدثتكم عنه في السطور السابقة قائم بين زوجتي وبيني ، أشفق عليها وتشفق علي

، ترفق بي وارق بها، ترق لي وارق لها، ارحمها وترحمني، فنجد رحمة ربنا تنزل بنا، وحفظه

سبحانه يحيطنا، وفضلة تعالى يغمرنا.

يا أيها الزوج أشفق على زوجتك تشفق عليك، ويا أيتها الزوجة أشفقي على زوجك يشفق

عليك ..وليرحم كل منكما صاحبه حتى تتنزل رحمات ربكما عليكما.




|•{ لســت الأفــضل..ولــكن لي أســـلوبي }•|
..{ سأظل دائما .. اتقبل رأي الناقد و الحاسد فالأول يصحح مساري .. والثاني يزيد من اصراري }..

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الزوج يشفق على زوجته ويرحمها، والزوجة تشفق على زوجها وترحمه
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
i miss you lovers ::   :: قسم المواضيع العامة-
انتقل الى:  

أنت غير مسجل في اي ميس يو لفرز للتسجيل .. اضغط هـنـا



Powered by phpBB ® Version 2
Copyright to 7olm7a2r
© 2010-2011

.:: جميع الحقوق محفوظه لشبكة اي ميس يو لفرز © ::.
إبراء ذمة إدارة المنتدى ، امام الله وامام جميع الزوار والاعضاء ، على مايحصل من تعارف بين الاعضاء او زوار على مايخالف ديننا الحنيف ،والله ولي التوفيق